• جامعة دارالتقوی لاہور، پاکستان
  • دارالافتاء اوقات : صبح آ ٹھ تا عشاء

دوران اعتکاف غسل کے لیے مسجد سے باہر جانا

استفتاء

رمضان میں اعتکاف کے دوران اگر جمعہ کا دن آ جائے تو جمعہ کے دن کا سنت غسل کرنے کے لیے معتکف کو مسجد سے باہر جانا جائز ہے یا نہیں؟ اسی طرح بعض علاقوں میں موسمِ گرما میں شدید گرمی کے وقت بعض معتکفین حضرات کو شدید تکلیف و بے چینی کا سامنا کرنا پڑتا ہے۔ جس کو دور کرنے کے لیے غسل کی ضرورت پیش آتی ہے، ایسی صورت میں کیا معتکف کو مسنون اعتکاف کے دوران مسجد میں غسل کرنا یا غسل کرنے کے لیے مسجد سے باہر جانا جائز ہے یا نہیں؟

الجواب :بسم اللہ حامداًومصلیاً

1۔ رمضان کے مہینے میں پورے اخیر عشرہ کا اعتکاف سنت مؤکدہ ہے، لہذا اس اعتکاف  میں معتکف کا غسل جمعہ یا غسل تبرید کے لیے مسجد سے نکلنا درست نہیں، اگر معتکف اس اعتکاف میں غسل جمعہ یا غسل تبرید کے لیے نکلے گا تو اس کا یہ اعتکاف فاسد ہو جائے گا۔

2۔ اگر مسجد میں غسل کی کوئی ایسی صورت اختیار کر لی جائے کہ جس سے پانی مسجد میں نہ گرے مثلاً کوئی بڑا ٹپ رکھ لیا جائے یا آج کل بعض مسجاد میں عارضی غسلخانے بھی دیکھنے میں آئے ہیں، جن میں پانی مسجد کے اندر نہیں گرتا، ان کا انتظام کر لیا جائے تو پھر معتکف کے لیے مسجد کے اندر غسل کرنے میں کوئی حرج نہیں۔

و حرم عليه الخروج إلا لحاجة الإنسان طبعية كبول و غائط و غسل لو احتلم و لا يمكنه الاغتسال في المسجد و أما النفل الخ الشامل للسنة المؤكدة. قلت قدمنا ما يفيد اشتراط الصوم فيها بناء علی أنها متعددة بالعشر الأخير و مضاد التقدير أيضاً اللزوم بالشروع تأمل. ثم رأيت المحقق ابن الهمام قال و مقتضی النظر لو شرع في المسنون أعني العشر الأواخر بنيته ثم أفسده أن يجب قضاؤه تخريجاً علی قول أبي يوسف في الشروع في نفل الصلاة ناوياً أربعاً لا علی قولهما الخ أي يلزمه قضاء العشر كله لو أفسد بعضه كما يلزمه قضاء أربع لو شرع في نفل ثم أفسد الشفع الأول عند أبي يوسف رحمه الله لكن صحح في الخلاصة أنه لا يقضي الركعتين كقولهما، نعم اختار في شرح المنية قضاء الأربع اتفاقاً  في الراتبة كالأربع قبل الظهر و الجمعة و هو اختيار الفضلي و صححه في النصاب، و تقدم تمامه في النوافل و ظاهر الرواية خلافه و علی كل فيظهر من بحث ابن الهمام لزوم الاعتكاف لمسنون بالشروع و إن لزوم قضاء جميعه أو باقيه فخرج علی قول أبي يوسف أما علی قول غيره فيقضي اليوم الذي أفسده لاستقلال كل يوم بنفسه و إنما قلنا أي باقيه بناء علی أن الشروع ملزم كالمنذور هو لو نذر العشر يلزمه كله متتابعة و لو أفسد بعضه قضی باقيه علی ما مر في نذر صوم شهر معين. و الحاصل أن الوجه يقتضي لزوم كل يوم شرع فيه عندهما بناء علی لزوم صومه بخلاف الباقي لأن كل يوم بمنزلة الشفع من النافلة الرباعية و إن كان المسنون هو اعتكاف العشر بتمامه. تأمل. فلو أمكنه من غير أن يتلوث المسجد فلا بأس به. بدائع أي بأن كان فيه بركة ماء أو موضع معه للطهارة أو اغتسل في إناء بحيث لا يصيب المسجد الماء المستعمل، قال في البدائع

  1. و لو احتلم لا يفسد اعتكافه فإن أمكنه أن يغتسل في المسجد من غير تلويث فعل و إلا خرج فاغتسل ثم يعود. (فتح القدير: 2/ 311)
  2. و لو احتلم المعتكف لا يفسد اعتكافه لأنه لا صنع له فيه فلم يكن فيخرج و لا في معنی الجماع ثم أن أمكنه الاغتسال في المسجد فلا بأس به و إلا فيخرج و يغتسل و يعود إلی المسجد. (بدائع الصنائع: 2/ 287) فقط و الله تعالی أعلم
Share This:

© Copyright 2024, All Rights Reserved